الاهتمام بدراسه الموارد البشريه وتنميه الذات وتقديم المعلومات المفيده الاداريه والاقتصا يه والتسوقيه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 باب الدعاء للكرب والهم والحزن والخوف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علاء مرعى



عدد المساهمات : 144
تاريخ التسجيل : 25/12/2013

مُساهمةموضوع: باب الدعاء للكرب والهم والحزن والخوف    الجمعة ديسمبر 27, 2013 12:33 pm

باب الدعاء للكرب والهم والحزن والخوف
1 محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن محمد بن إسماعيل بن بزيع، عن أبي إسماعيل السراج، عن ابن مسكان، عن أبي حمزة قال: قال محمد بن علي عليه السلام: يا أبا حمزة مالك إذا أتى بك أمر تخافه أن لا تتوجه إلى بعض زوايا بيتك يعني القبلة فتصلي ركعتين ثم تقول: " يا أبصر الناظرين ويا أسمع السامعين ويا أسرع الحاسبين ويا أرحم الراحمين " سبعين مرة كلما دعوت بهذه الكلمات [مرة] سألت حاجة.
2 عدة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن عبدالرحمن بن أبي نجران، عن عاصم بن حميد، عن ثابت، عن أسماء قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من أصابه هم أو غم أو كرب أوبلاء أولاواء(1) فليقل: " الله ربي ولا اشرك به شيئا، توكلت على الحي الذي لايموت ".
3 علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن هشام بن سالم، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: إذا نزلت برجل نازلة أوشديدة أو كربه أمر فليكشف عن ركبتيه وذراعيه وليلصقهما بالارض وليلزق جؤجؤه بالارض.(2) ثم ليدع بحاجته وهو ساجد.
4 علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن محبوب، عن الحسن بن عمار الدهان عن مسمع، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: لما طرح إخوة يوسف يوسف في الجب أتاه جبرئيل عليه السلام فدخل عليه فقال: يا غلام ما تصنع ههنا؟ فقال: إن إخوتي ألقوني في
___________________________________
(1) اللاواء: الشدة في المعيشة.
(2) الجؤجؤ كهدهد: الصدر.
[*]
[557]

الجب، قال: فتحب أن تخرج منه؟ قال: ذاك إلى الله عزوجل، إن شاء أخرجني قال: فقال له: إن الله تعالى يقول لك: ادعني بهذا الدعاء حتى اخرجك من الجب فقال له: وما الدعاء؟ فقال: قل: " اللهم إني أسألك بأن لك الحمد، لاإله إلا أنت المنان بديع السماوات والارض ذوالجلال والاكرام أن تصلي على محمد وآل محمد وأن تجعل لي مما أنا فيه فرجا ومخرجا " قال: ثم كان من قصته ما ذكر الله في كتابه.
5 محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن محمد بن إسماعيل، عن أبي إسماعيل السراج، عن معاوية بن عمار، عن أبي عبدالله عليه السلام أن الذي دعابه أبوعبدالله عليه السلام على داود بن علي حين قتل المعلى بن خنيس وأخذ مال أبي عبدالله عليه السلام: " اللهم إني أسألك بنورك الذي لايطفى وبعزائمك التي لاتخفى وبعزك الذي لاينقضي وبنعمتك التي لاتحصى وبسلطانك الذي كففت به فرعون عن موسى عليه السلام ".
6 علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن بعض أصحابه، عن إسماعيل بن جابر، عن أبي عبدالله عليه السلام في الهم قال: تغتسل وتصلي ركعتين وتقول: " يا فارج الهم وياكاشف الغم يا رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما فرج همي واكشف غمي يا الله الواحد الاحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد، اعصمني وطهرني و اذهب ببليتي " واقرأ آية الكرسي والمعوذتين.
7 عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن عثمان بن عيسى، عن سماعة عن أبي عبدالله عليه السلام قال: إذا خفت أمرا فقل: " اللهم إنك لا يكفي منك أحد وأنت تكفي من كل أحد من خلقك فاكفني كذا وكذا ".
وفي حديث آخر قال: تقول: " يا كافيا من كل شئ ولا يكفي منك شئ في السماوات والارض اكفني ما أهمني من أمر الدنيا والآخرة وصلى الله على محمد وآله ".
[558]

وقال أبوعبدالله عليه السلام: من دخل على سلطان يهابه فليقل: " بالله أستفتح وبالله أستنجح وبمحمد صلى الله عليه وآله أتوجه، اللهم ذلل لي صعوبته وسهل لي حزونته فإنك تمحوما تشاء وتثبت وعندك ام الكتاب " وتقول أيضا: " حسبي الله لاإله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم وأمتنع بحول الله وقوته من حولهم وقوتهم وأمتنع برب الفلق من شر ما خلق ولا حول ولا قوة إلا بالله ".
8 عنه، عن عدة من أصحابنا، رفعوه، إلى أبي عبدالله عليه السلام قال: كان من دعاء أبي عليه السلام في الامر يحدث: " اللهم صل على محمد وآل محمد واغفرلي وارحمني وزك عملي ويسر منقلبي واهد [ء] قلبي وآمن خوفي وعافني في عمري كله وثبت حجتي واغفر خطاياي وبيض وجهي واعصمني في ديني وسهل مطلبي ووسع علي في رزقي فإني ضعيف و تجاوز عن سيئ ما عندي بحسن ما عندك ولا تفجعني بنفسي ولا تفجع لي حميما وهب لي يا إلهي لحظة من لحظاتك، تكشف بها عني جميع ما به ابتليتني وترد بها علي ما هو أحسن عاداتك عندي، فقد ضعفت قوتي وقلت حيلتي وانقطع من خلقك رجائي ولم يبق إلا رجاؤك وتوكلي عليك وقدرتك علي يا رب إن ترحمني وتعافني كقدرتك علي إن تعذبني وتبتلني، إلهي ذكر عوائدك يونسني والرجاء لانعامك يقويني ولم أخل من نعمك منذ خلقتني وأنت ربي وسيدي ومفزعي وملجئي والحافظ لي والذاب عني والرحيم بي والمتكفل برزقي وفي قضائك وقدرتك كلما أنا فيه فليكن يا سيدي ومولاي فيما قضيت وقدرت وحتمت تعجيل خلاصي مما أنا فيه جميعه والعافيه لي فإني لا أجد لدفع ذلك أحدا غيرك ولا أعتمد فيه إلا عليك، فكن يا ذا الجلال [والاكرام] عند أحسن ظني بك ورجائي لك وارحم تضرعي واستكانتي وضعف ركني وامنن بذلك علي وعلى كل داع دعاك يا أرحم الراحمين وصلى الله على محمد وآله ".
9 عدة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن علي بن أسباط، عن إسماعيل
[559]

ابن يسار، عن بعض من رواه قال: قال(1): إذا أحزنك أمر فقل في آخر سجودك: " يا جبرئيل يا محمد، يا جبرئيل يا محمد تكرر ذلك اكفياني ما أنا فيه فإنكما كافيان واحفظاني بإذن الله فإنكما حافظان ".
10 علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن محمد بن أعين، عن بشير ابن مسلمة، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: كان علي بن الحسين عليهما السلام يقول: ما ابالي إذا قلت هذه الكلمات لو اجتمع علي الانس والجن: " بسم الله وبالله ومن الله و إلى الله وفي سبيل الله وعلى ملة رسول الله صلى الله عليه وآله، اللهم إليك أسلمت نفسي وإليك وجهت وجهي وإليك ألجأت ظهري وإليك فوضت أمري، اللهم احفظني بحفظ الايمان من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي ومن تحتي ومن قبلي(2) وادفع عني بحولك وقوتك، فإنه لا حول ولا قوة إلا بك".
محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن ابن أبي عمير مثله.
11 عنه، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن بعض أصحابنا قال: قال أبوعبدالله عليه السلام: قال لي رجل أي شئ قلت حين دخلت على أبي جعفر بالربذة(3) قال: قلت: " اللهم إنك تكفي من كل شئ ولا يكفي منك شئ فاكفني بما شئت وكيف شئت ومن حيث شئت وأنى شئت ".
12 محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن الحسن بن علي(4)، عن علي بن ميسر قال: لما قدم أبوعبدالله عليه السلام على أبي جعفر أقام أبوجعفر مولى له على رأسه وقال له: إذا دخل علي فاضرب عنقه، فلما دخل أبوعبدالله عليه السلام نظر إلى أبي جعفر و أسر شيئا فيما بينه وبين نفسه، لايدرى ماهو، ثم أظهر: " يا من يكفي خلقه كلهم ولا يكفيه أحداكفني شر عبدالله بن علي " قال: فصار أبوجعفر لا يبصر مولاه و
___________________________________
(1) مضمر.
(2) في بعض النسخ [ما قبلى].
(3) اريد بأبى جعفر: الخليفة العباسى المنصور الدوانيقى والربذة: الموضع الذى دفن فيه ابوذر الغفارى رضى الله عنه.
(4) في بعض النسخ [الحسين بن على].
[*]
[560]

صار مولاه لايبصره، فقال أبوجعفر: يا جعفر بن محمد لقد عييتك في هذا الحر فانصرف فخرج أبوعبدالله عليه السلام من عنده، فقال أبوجعفر لمولاه: ما منعك أن تفعل ما أمرتك به؟ فقال: لاوالله ما أبصرته ولقد جاء شئ فحال بيني وبينه، فقال له أبوجعفر: والله لئن حدثت بهذا الحديث أحدا لاقتلنك.
13 عنه، عن أحمد بن محمد، عن عمر بن عبدالعزيز، عن أحمد بن أبي داود عن عبدالله بن عبدالرحمن، عن أبي جعفر عليه السلام قال: قال لي ألا اعلمك دعاء تدعوبه، إنا أهل البيت إذا كربنا أمر وتخوفنا من السلطان أمرا لاقبل لنا به ندعوبه، قلت: بلى بأبي أنت وامي يا ابن رسول الله، قال: قل: يا كائنا قبل كل شئ ويا مكون كل شئ ويا باقي بعد كل شئ صل على محمد وآل محمد وافعل بي كذا وكذا ".
14 عدة من أصحابنا، عن سهل بن زياد ; ومحمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، جميعا، عن علي بن مهزيار قال: كتب محمد بن حمزة الغنوي إلي يسألني أن أكتب إلى أبي جعفر عليه السلام في دعاء يعلمه يرجوبه الفرج فكتب إلي: أما ما سأل محمد بن حمزة من تعليمه دعاء يرجوبه به الفرج فقل له: يلزم " يا من يكفي من كل شئ ولا يكفي منه شئ اكفني ما أهمني مما أنا فيه " فإني أرجو أن يكفي ما هو فيه من الغم إن شاء الله تعالى.
فأعلمته ذلك فما أتى عليه إلا قليل حتى خرج من الحبس.
15 علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن بعض أصحابه، عن ابن أبي حمزة قال: سمعت علي بن الحسين عليهما السلام قال: لا بنه يا بني من أصابه منكم مصيبة أو نزلت به نازلة فليتوضأو ليسبغ الوضوء ثم يصلي ركعتين أو أربع ركعات ثم يقول في آخر هن: " يا موضع كل شكوى ويا سامع كل نجوى وشاهد كل اصول الكافي 35
[561]

ملاء وعالم كل خفية ويادافع ما يشاء من بلية، وياخليل إبراهيم ويا نجي موسى ويا مصطفي محمد صلى الله عليه وآله أدعوك دعاء من اشتدت فاقته وقلت حيلته وضعفت قوته، دعاء الغريق الغريب المضطر الذي لا يجد لكشف ما هو فيه إلا أنت يا أرحم الراحمين " فانه لا يدعو به أحد إلا كشف الله عنه إن شاء الله.
16 علي بن بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن ابن أخي سعيد عن سعيد ابن يسار قال: قلت لابي عبدالله عليه السلام: يدخلني الغم فقال: أكثر من [أن ت‍] تقول: " الله الله ربي لا اشرك به شيئا " فإذا خفت وسوسة أو حديث نفس فقل: " اللهم إني عبدك وابن عبدك وابن أمتك، ناصيتي بيدك، عدل في حكمك، ماض في قضاؤك اللهم إني أسألك بكل اسم هو لك أنزلته في كتابك أو علمته أحدا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تصلي على محمد وآل محمد وأن تجعل القرآن نور بصري وربيع قلبي وجلاء حزني وذهاب همي، الله الله ربي لا اشرك به شيئا ".
17 أبوعلي الاشعري، عن محمد بن عبد الجبار، عن صفوان، عن العلاء ابن رزين، عن محمد بن مسلم، عن أبي جعفر عليه السلام قال: كان دعاء النبي صلى الله عليه وآله ليلة الاحزاب: يا صريخ المكرو بين ويا مجيب دعوة المضطرين ويا كاشف غمي اكشف عني غمي وهمي وكربي، فإنكتعلم حالي وحال أصحابي واكفني هول عدوي.
18 عدة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن علي بن أسباط، عن إبراهيم ابن أبي إسرائيل، عن الرضا عليه السلام قال: خرج بجارية لنا خنازير في عنقها فأتاني آت فقال: يا علي قل لها: فلتقل: " يا رؤوف يا رحيم با رب يا سيدي " تكرره قال: فقالته فأذهب الله عزوجل عنها، قال: وقال هذا الدعاء الذي دعا به جعفر ابن سليمان.
19 محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن الحسين قال: سألت أبا الحسن عليه السلام دعاء وأنا خلفه فقال: " اللهم إني أسألك بوجهك الكريم واسمك العظيم وبعزتك
[562]

التي لا ترام وبقدرتك التي لا يمتنع منها شئ أن تفعل بي كذا وكذا " قال: وكتب إلي رقعة بخطه قل: " يا من علافقهر وبطن فخبر، يا من ملك فقدر ويا من يحيى الموتى وهو على كل شئ قدير صل على محمد وآل محمد وافعل بي كذا وكذا " ثم قل: " يا لاإله إلا الله ارحمني بحق لاإله إلا الله ارحمني.
وكتب إلى في رقعة اخرى يأمرني أن أقول: اللهم ادفع عني بحولك وقوتك، اللهم إني أسألك في يومي هذا وشهري هذا وعامي هذا بركاتك فيها وما ينزل فيها من عقوبة أو مكروه أو بلاء فاصرفه عني وعن ولدي بحولك وقوتك، إنك على كل شئ قدير، اللهم إني أعوذبك من زوال نعمتك وتحويل عافيتك ومن فجأة نقمتك ومن شر كتاب قد سبق اللهم إني أعوذبك من شر نفسي ومن شر كل دابة أنت أخذ بناصيتها إنك على كل شئ قدير وإن الله قد أحاط بكل شئ علما وأحصى كل شئ عددا ".
0 2 محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن عمر بن يزيد(1): " يا حي يا قيوم، يا لا إله إلا أنت، برحمتك أستغيث فاكفني ما أهمني ولا تكلني إلى نفسي " تقوله مائة مرة وأنت ساجد.
21 عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن بعض أصحابه، عن إبراهيم ابن حنان، عن علي بن سورة، عن سماعة قال: قال لي أبوالحسن عليه السلام: إذا كان لك يا سماعة إلى الله عزوجل حاجة فقل: " اللهم إني أسألك بحق محمد وعلي فإن لهما عندك شأنا من الشأن وقدرا من القدر، فبحق ذلك الشأن وبحق ذلك القدر أن تصلي على محمد وآل محمد وأن تفعل بي كذا وكذا " فإنه إذا كان يوم القيامة لم يبق ملك مقرب ولا نبي مرسل ولا مؤمن ممتحن إلا وهو يحتاج إليهما في ذلك اليوم.
22 علي بن محمد، عن إبراهيم بن إسحاق الاحمر، عن أبي القاسم الكوفي عن محمد بن إسماعيل، عن معاوية بن عمار والعلاء بن سيابة وظريف بن ناصح قال:
___________________________________
(1) كذا مضمرا.
[*]
[563]

لما بعث أبوالدوانيق(1) إلى أبي عبدالله عليه السلام رفع يده إلى السماء، ثم قال: " اللهم إنك حفظت الغلامين بصلاح أبويهما فاحفظني بصلاح آبائي محمد وعلي والحسن والحسين وعلي بن الحسين ومحمدبن علي، اللهم إني أدرء بك(2) في نحره وأعوذبك من شره " ثم قال للجمال: سر، فلما استقبله الربيه بباب أبي الدوانيق قال له: يا أبا عبدالله ما أشد باطنه عليك لقد سمعته يقول: والله لا تركت لهم نخلاإلا عقرته ولا مالا إلا نهبته ولا ذرية إلا سبيتها، قال: فهمس بشئ خفي(3) وحرك شفتيه، فلما دخل سلم وقعد فرد عليه السلام ثم قال: أما والله لقد هممت أن لا أترك لك نخلا إلا عقرته ولا مالا إلا أخذته، فقال أبوعبدالله عليه السلام: يا أمير المؤمنين إن الله ابتلى أيوب فصبر وأعطى داود فشكر وقدر يوسف فغفر وأنت من ذلك النسل ولا يأتي ذلك النسل إلا بما يشبهه، فقال: صدقت قدعفوت عنكم، فقال له: يا أمير المؤمنين إنه لم ينل منا أهل البيت أحد دما إلا سلبه الله ملكه فغضب لذلك و استشاط(4) فقال: على رسلك يا أميرالمومنين(5) إن هذا الملك كان في آل أبي سفيان فلما قتل يزيد حسينا سلبه الله ملكه فورثه آل مروان، فلما قتل هشام زيدا سلبه الله ملكه فورثه مروان بن محمد، فلما قتل مروان إبراهيم سلبه الله ملكه فأعطا كموه فقال: صدقت هات ارفع حوائجك فقال: الاذن، فقال: هو في يدك متى شئت، فخرج فقال له الربيع: قد أمر لك بعشرة آلاف درهم، قال: لا حاجة لي فيها، قال: إذن تغضبه فخذها ثم تصدق بها.
23 علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن محمد بن أعين، عن قيس بن سلمة، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: كان علي بن الحسين صلوات الله عليهما يقول: ما ابالي إذا قلت هذه الكلمات لو اجتمع علي الجن والانس: " بسم الله و
___________________________________
(1) أبوالدوانيق هو الثانى من خلفاء بنى العباس واشتهر بالدوانيقى لانه لما اراد حفر الخندق بالكوفة قسط على كل واحد منهم دانق فضة واخذه وصرفه في الحفر.
(2) أى أدفعك. وفى بعض النسخ [أدرؤك].
(3) الهمس: الصوت الخفى.
(4) اى التهب غضبا.
(5) الرسل بالكسر: الرفق والتؤدة.
[*]
[564]

بالله ومن الله وإلى الله وفي سبيل الله وعلى ملة رسول الله صلى الله عليه وآله، اللهم إليك اسلمت نفسي، وإليك وجهت وجهي وإليك ألجأت ظهري وإليك فوضت أمري، اللهم احفظني بحفظ الايمان من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي ومن تحتي ومن قبلي، وادفع عني بحولك وقوتك فإنه لا حول ولا قوة إلا بالله ".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
باب الدعاء للكرب والهم والحزن والخوف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فرست :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: