الاهتمام بدراسه الموارد البشريه وتنميه الذات وتقديم المعلومات المفيده الاداريه والاقتصا يه والتسوقيه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 باب القول عند الاصباح والامساء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علاء مرعى



عدد المساهمات : 144
تاريخ التسجيل : 25/12/2013

مُساهمةموضوع: باب القول عند الاصباح والامساء   الجمعة ديسمبر 27, 2013 1:08 pm

باب القول عند الاصباح والامساء
1 علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن علي بن أسباط، عن غالب بن عبدالله، عن أبي عبدالله عليه السلام في قول الله تبارك وتعالى: " وظلالهم بالغدو والآصال(1) " قال هو الدعاء قبل طلوع الشمس وقبل غروبها وهي ساعة إجابة.
2 عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن ابن فضال، عن أبي جميلة، عن جابر، عن أبي جعفر عليه السلام قال: إن إبليس عليه لعائن الله يبث جنود الليل من حيث تغيب الشمس وتطلع فأكثروا ذكر الله عزوجل في هاتين الساعتين وتعوذوا بالله من شر إبليس وجنوده وعوذوا صغار كم في تلك الساعتين فإنهما ساعتا غفلة.
3 محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن عيسى ; وعلي بن إبراهيم، عن أبيه، جميعا، عن ابن أبي عمير، عن الحسن بن عطية، عن رزين صاحب الانماط، عن أحدهما عليهما السلام قال: من قال: اللهم إني اشهدك واشهد ملائكتك المقربين وحملة عرشك المصطفين أنك أنت الله لاإله إلا أنت الرحمن الرحيم وأن محمدا عبدك و رسولك وأن فلان بن فلان إمامي ووليي وأن أباه رسول الله صلى الله عليه وآله وعليا والحسن والحسين وفلانا وفلانا حتى ينتهي إليه أئمتي وأوليائي على ذلك أحيا وعليه أموت وعليه ابعث يوم القيامة وأبرأ من فلان وفلان وفلان.
فإن مات في ليلته دخل الجنة.
4 محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن الحجال ; وبكر بن محمد، عن أبي إسحاق الشعيري، عن يزيد بن كلثمة، عن أبي عبدالله أو عن أبي جعفر عليهما السلام قال: تقول إذا أصبحت: أصبحت بالله مؤمنا على دين محمد وسنته ودين علي وسنته ودين
___________________________________
(1) الاية في سورة الرعد: 15 هكذا " ولله يسجد من في السموات ومن في الارض طوعأ وكرها وظلالهم بالغدو والاصال ".
[*]
[523]

الاوصياء وسنتهم، آمنت بسر هم وعلانيتهم وشاهدهم وغائبهم وأعوذ الله مما استعاذ منه رسول الله صلى الله عليه وآله وعلي عليه السلام والاوصياء وأرغب إلى الله فيما رغبوا إليه ولا ول ولا قوة إلا بالله.
5 عنه، عن أحمد بن محمد، عن علي بن الحكم، عن أبي أيوب إبراهيم بن عثمان الخزاز، عن محمد بن مسلم قال: قال أبوعبدالله عليه السلام: إن علي بن الحسين صلوات الله عليهما كان إذا أصبح قال: " أبتدئ يومي هذا بين يدي نسياني وعجلتي(1) بسم الله وماشاء الله.
فإذا فعل ذلك العبد أجزأه مما نسي في يومه ".
6 عنه، عن أحمد بن محمد ; وعلي بن إبراهيم، عن أبيه، جميعا، عن ابن أبي عمير، عن عمر بن شهاب وسليم الفراء، عن رجل، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: من قال هذا حين يمسي حف بجناح من أجنحة جبرئيل عليه السلام حتى يصبح: " أستودع الله العلي الاعلى الجليل العظيم نفسي ومن يعنيني أمره، أستودع الله نفسي المرهوب المخوف المتضعضع لعظمته كل شئ " ثلاث مرات.
7 محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد ; وأبوعلي الاشعري، عن محمد بن عبدالجبار، عن الحجال، عن علي بن عقبة وغالب بن عثمان، عمن ذكره، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: إذا أمسيت قل: " اللهم إني أسألك عند إقبال ليلك وإدبار نهارك وحضور صلواتك وأصوات دعائك أن تصلي على محمد وآل محمد " وادع بما أحببت.
8 عدة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن جعفر بن محمد الاشعري، عن ابن القداح، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: ما من يوم يأتي على ابن آدم إلا قال له ذلك اليوم: يا ابن آدم أنا يوم جديد وأنا عليك شهيد، فقل خيرا واعمل في خيرا أشهد لك به يوم القيامة فإنك لن تراني بعدها أبدا.
قال: وكان علي عليه السلام إذا أمسى يقول: مرحبا بالليل الجديد والكاتب الشهيد اكتبا على اسم الله، ثم يذكر الله عزوجل.
___________________________________
(1) يعنى قبل أن أنسى الله سبحانه وأعجل عن ذكره إلى غيره (في).
[*]
[524]

9 علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن صالح بن السندي، عن جعفر بن بشير، عن عبدالله بن بكير، عن شهاب بن عبد ربه قال: سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول: إذا تغيرت الشمس فاذكر الله عزوجل وإن كنت مع قوم يشغلونك فقم وادع.
10 عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن شريف بن سابق، عن الفضل بن أبي قرة، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: ثلاث تناسخها الانبياء(1) من آدم عليه السلام حتى وصلن إلى رسول الله صلى الله عليه وآله كان إذا أصبح يقول: اللهم إني أسألك إيمانا تباشر به قلبي ويقينا(2) حتى أعلم أنه لايصيبني إلا ما كتبت لي ورضني بما قسمت لي ".
ورواه بعض أصحابنا وزاد فيه " حتى لا احب تعجيل ما أخرت ولا تأخيرما عجلت يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث،أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي طرفةعين أبدا وصلىالله علىمحمد وآله ".
1 1 و [روي] عن أبي عبدالله عليه السلام: " الحمدلله الذي أصبحنا والملك له و أصبحت عبدك وابن عبدك وابن أمتك في قبضتك، اللهم ارزقني من فضلك رزقنا من حيث أحتسب ومن حيث لا أحتسب واحفظني من حيث أحتفظ ومن حيث لا أحتفظ اللهم ارزقني من فضلك ولا تجعل لي حاجة إلى أحد من خلقك، اللهم ألبسني العافية وارزقني عليها الشكر يا واحد يا أحد يا صمد يا الله الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد، يا الله يا رحمن يا رحيم يا مالك الملك ورب الارباب وسيد السادات ويا الله [يا] لا إله إلا أنت اشفني بشفائك من كل داء وسقم فإني عبدك و ابن عبدك أتقلب في قبضتك ".
___________________________________
(1) أى ورثوها من التناسخ في الميراث وهو موت ورثة بعد ورثة وأصل الميراث قائم لم يقسم (في).
(2) " تباشر به قلبى " أى تجده في قلبى ولا يكون إيمانا ظاهرا بمحض اللسان.
أو تلى باثباته في قلبى بنفسك.
يقال: باشر الامر إذا وليه بنفسه.
[*]
[525]

12 عنه، عن محمد بن علي، رفعه إلى أميرالمؤمنين عليه السلام أنه كان يقول: " اللهم إني وهذا النهار خلقان من خلقك، اللهم لا تبتلني به ولا تبتله بي، اللهم ولاتره مني جرأة على معاصيك ولا ركوبا لمحارمك، اللهم اصرف عني الازل واللاواء و البلوى وسوء القضاء وشماتة الاعداء ومنظر السوء في نفسي ومالي "(1).
قال: وما من عبد يقول حين يمسي ويصبح: " رضيت بالله ربا وبالاسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وآله نبيا وبالقرآن بلاغا وبعلي إماما " ثلاثا إلا كان حقا على الله العزيز الجبار أن يرضيه يوم القيامة.
قال: وكان يقول عليه السلام إذا أمسى: أصبحنا لله شاكرين وأمسينا لله حامدين فلك الحمد كما أمسينا لك مسلمين سالمين ".
قال: وإذا أصبح قال: " أمسينا لله شاكرين وأصبحنالله حامدين والحمد لله كما أصبحنا لك مسلمين سالمين ".
13 عنه، عن عثمان بن عيسى، عن سماعة، عن أبي بصير، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: كان أبي عليه السلام يقول إذا أصبح: " بسم الله وبالله وإلى الله وفي سبيل الله وعلى ملة رسول الله صلى الله عليه وآله، اللهم إليك أسلمت نفسي وإليك فوضت أمري وعليك توكلت يا رب العالمين، اللهم احفظني بحفظ الايمان(2) من بين يدي ومن خلفي و عن يميني وعن شمالي ومن فوقي ومن تحتي ومن قبلي، لاإله إلا أنت، لاحول ولا قوة إلا بالله، نسألك العفو العافية من كل سوء وشر في الدنيا والآخرة، اللهم
___________________________________
(1) الابتلاء: الامتحان والاختبار ولعل المراد بابتلائه بالنهار أن يناله منه سوء ا وبابتلاء النهاريه أن يفعل فيه معصية.
والازل: الضيق.
واللاواء: الشدة والضيق في المعيشة وفى بعض النسخ [الافك والاذى] مكان الازل واللاواء.
والمنظر: مانظرت إليه وأعجبك أوساء‌ك.
(2) أى بان تخفى إيمانى أو مع حفظه أو بما تحفظ به أهل الايمان أو بحفظ تؤمننى به من مخاوف الدنيا والاخرة فان المؤمن من أسمائه تعالى.
وقيل: أى الحفظ الذى يقتضيه الايمان ليشمل الحفظ عما يضر بالدين كما يشمل الحفظ عما يضر بالدنيا.
[*]
[526]

إني أعوذبك من عذاب القبر ومن ضغطة القبر ومن ضيق القبر، وأعوذبك من سطوات الليل والنهار، اللهم رب المشعر الحرام ورب البلد الحرام ورب الحل والحرام(1) أبلغ محمدا وآل محمد عني السلام، اللهم إني أعوذ بدرعك الحصينة وأعوذ بجمعك أن تميتني غرقا أو حرقاأو شرقا أوقودا أو صبرا أومسما(2) أو ترد يا في بئرأو أكيل السبع أوموت الفجأة أو بشئ من ميتات السوء ولكن أمتني على فراشي في طاعتك وطاعة رسولك صلى الله عليه وآله مصيبا للحق غير مخطئ، أوفي الصف الذي نعتهم في كتابك " كأنهم بنيان مرصوص(3) " اعيذ نفسي وولدي وما رزقني ربي بقل أعوذ برب الفلق حتى يختم السورة واعيذ نفسي وولدي ومارزقني ربي بقل أعوذ برب الناس حتى يختم السورة ويقول: الحمد لله عدد ما خلق الله والحمد لله مثل ما خلق والحمدلله مل‌ء ما خلق الله والحمدلله مداد كلماته والحمدلله زنة عرشه والحمد لله رضا نفسه ولاإله إلاالله الحليم الكريم ولا إله إلاالله العلي العظيم، سبحان الله رب السماوات والارضين وما بينهما ورب العرش العظيم، اللهم إني أعوذ بك من درك الشقاء ومن شماتة الاعداء وأعوذبك من الفقر والوقر(4) وأعوذبك من سوء المنظر في الاهل والمال والولد.
و يصلي على محمد وآل محمد " عشر مرات.
14 عدة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، وأحمد بن محمد ; وعلي بن إبراهيم، عن أبيه، عن جميعا، عن الحسن بن محبوب، عن مالك بن عطية، عن ابي حمزة الثمالي عن أبي جعفر عليه السلام قال: ما من عبد يقول إذا أصبح قبل طلوع الشمس: " الله أكبر الله أكبر كبيرا وسبحان الله بكرة وأصيلا والحمدلله رب العالمين كثيرا، لا شريك له وصلى الله على محمد وآله " إلا ابتدرهن ملك وجعلهن في جوف(5) جناحه وصعدبهن
___________________________________
(1) الحل بالكسر وقت الاحلال وما جاوز الحرم والمراد به هنا الاول بقرينة المقابلة.
(2) الشرق: الغصة.
والقود: القصاص.
والصبر أن يمسكه رجل او يشد يداه ورجلاه حتى يضرب عنقه و " مسما " بفتح الميم مصدر ميمى أو بضمها من أسمه إذا سقاه السم وإن لم يذكر في اللغة
(3) الصف: 4 " الذين يقاتلون في سبيل الله صفا كانهم بنيان مرصوص " والرص: اتصال بعض البناء بالبعض.
(4) الوقر: الثقل في الاذن.
(5) في بعض النسخ [حرف].
[*]
[527]

إلى السماء الدنيا فتقول الملائكة: ما معك؟ فيقول: معي كلمات قالهن رجل من المؤمنين وهي كذا وكذا، فيقولون: رحم اللهمن قال هؤلاء الكلمات وغفر له، قال: وكلما مر بسماء قال لاهلها مثل ذلك، فيقولون: رحم الله من قال هؤلاء الكلمات وغفر له حتى ينتهي بهن إلى حملة العرش، فيقول لهم: إن معي كلمات تكلم بهن رجل من المؤمنين وهي كذا وكذا فيقولون: رحم الله هذا العبد وغفر له انطلق بهن إلى حفظة كنوز مقالة المؤمنين فإن هولاء كلمات الكنوز حتى تكتبهن في ديوان الكنوز.
15 حميد بن زياد، عن الحسن بن محمد بن سماعة، عن غير واحد من أصحابه عن أبان بن عثمان، عن عيسى بن عبدالله، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: إذا أصبحت فقل: " اللهم إني أعوذبك من شر ما خلقت وذرأت وبرأت في بلادك وعبادك، اللهم إني أسألك بجلالك وجمالك وحملك وكرمك كذا وكذا ".
16 علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن حماد بن عيسى، عن عبدالله بن ميمون عن أبي عبدالله عليه السلام أن عليا صلوات الله عليه وآله كان يقول إذا أصبح: " سبحان الله الملك القدوس ثلاثا اللهم إني أعوذبك من زوال نعمتك ومن تحويل عافيتك ومن فجأة نقمتك ومن درك الشقاء ومن شر ما سبق في الليل، اللهم إني أسألك بعزة ملكك وشدة قوتك وبعظيم سلطانك وبقدرتك على خلقك ". ثم سل حاجتك.
17 علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن حماد، عن الحسين بن المختار، عن العلاء بن كامل قال: سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول: واذكر ربك في نفسك تضرعا وخيفة ودون الجهر من القول عند المساء: لاإله إلاالله وحده لاشريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت ويميت ويحيي وهو كل شئ قدير.
قال: قلت: بيده الخير، قال: إن بيده الخير ولكن قل كما أقول [لك] عشر مرات، وأعوذ بالله السميع العليم حين تطلع الشمس وحين تغرب عشر مرات،
[528]

18 علي، عن أبيه، عن حماد، عن حريز، عن زرارة، عن أبي جعفر عليه السلام قال: يقول بعد الصبح(1): " الحمدلله رب الصباح، الحمد لله فالق الاصباح ثلاث مرات اللهم افتح لي باب الامر الذي فيه اليسر والعافية، اللهم هيئ لي سبيله وبصرني مخرجه(2) اللهم إن كنت قضيت لاحد من خلقك علي مقدرة بالشر فخذه من بين يديه ومن خلفه وعن يمينه وعن شماله ومن تحت قدميه ومن فوق رأسه واكفنيه بما شئت ومن حيث شئت و كيف شئت و كيف شئت ".
19 أبوعلي الاشعري، عن محمد بن عبدالجبار، عن محمد بن إسماعيل، عن أبي إسماعيل السراج، عن الحسين بن المختار، عن رجل، عن أبي جعفر عليه السلام قال: من قال إذا أصبح: " اللهم إني أصبحت في دمتك وجوارك، اللهم إني أستودعك ديني ونفسي ودنياي وآخرتي وأهلي ومالي وأعوذبك يا عظيم من شر خلقك جميعا وأعوذبك من شرما يبلس به إبليس وجنوده "(3).
إذا قال هذا الكلام لم يضره يومه ذلك شئ وإذا أمسى فقاله لم يضره تلك الليلة شئ إن شاء الله تعالى.
20 عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسين بن سعيد، عن عثمان بن عيسى، عن علي بن أبي حمزه، عن أبي بصير، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: إذا صليت المغرب والغداة فقل: بسم الله الرحمن الرحيم لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
سبع مرات فإنه من قالها لم يصبه جذام ولا برص ولا جنون ولا سبعون نوعا من أنواع البلاء، قال: وتقول إذا أصبحت وأمسيت: " الحمد لرب الصباح، الحمد لفالق الاصباح مرتين الحمدلله الذي أذهب الليل بقدرته وجاء بالنهار برحمته ونحن في عافية ".
ويقرأ آية الكرسي وآخر الحشر وعشر آيات من الصافات وسبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمدلله رب
___________________________________
(1) في بعض النسخ [تقول].
(2) في اكثر نسخ الدعاء [بصرنى سبيله وهيئ لى مخرجه].
(3) في بعض النسخ [يلبس] والتلبيس: التخليط والتدليس ولبس بالامر وبالثوب: اختلط.
[529]

العالمين، فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون وله الحمد في السماوات والارض وعشيا وحين تظهرون يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي ويحيي الارض بعد موتها وكذلك تخرجون سبوح قدوس رب الملائكة والروح سبقت رحمتك غضبك لاإله إلا أنت سبحانك إني عملت سوء ا وظلمت نفسي فاغفر لي وارحمني وتب علي إنك أنت التواب الرحيم ".
21 علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن معاوية بن عمار، عن أبي عبدالله عليه السلام: " اللهم لك الحمد أحمدك وأستعينك وأنت ربي وأنا عبدك، أصبحت على عهدك ووعدك واو من بوعدك واوفي بعهدك ما استطعت ; ولا حول ولا قوة إلا بالله وحده لاشريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، أصبحت على فطرة الاسلام و كلمة الاخلاص وملة إبراهيم ودين محمد، على ذلك أحيا وأموت إن شاء الله، اللهم أحيني ما أحييتني به وأمتني إذا أمتني على ذلك وابعثني إذا بعثتني على ذلك، أبتغي بذلك رضوانك واتباع سبيلك، إليك ألجات ظهري وإليك فوضت أمري، آل محمد أئمتي ليس لي أئمة غيرهم، بهم أئتم وإياهم أتولى وبهم أقتدي، اللهم اجعلهم اوليائي في الدنيا والآخرة واجعلني اوالي أولياء هم واعادي أعداء هم في الدنيا والآخرة و ألحقني بالصالحين وآبائي معهم ".
22 أبوعلي الاشعري، عن محمد بن عبدالجبار، عن صفوان، عمن ذكره عن أبي عبدالله عليه السلام قال: قلت له علمني شيئا أقوله إذا أصبحت وإذا أمسيت فقال: قل: " الحمد الله الذي يفعل ما يشاء ولا يفعل ما يشاء غيره الحمدلله كما يحب الله أن يحمد، الحمدلله كما هو أهله، اللهم أدخلني في كل خير أدخلت فيه محمدا وآل محمد وأخرجني من كل سوء أخرجت منه محمدا وآل محمد وصلى الله على محمد وآل محمد ".
23 عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن عبدالرحمن بن حماد الكوفي، عن عمرو بن مصعب، عن فرات بن الاحنف، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: مهما تركت من شئ فلا تترك أن تقول في كل صباح ومساء: " اللهم إني اصبحت
[530]

أستغفرك في هذا الصباح وفي هذا اليوم لاهل رحمتك وأبرأ إليك من أهل لعنتك اللهم إني أصبحت أبرأإليك في هذا اليوم وفي هذا الصباح ممن نحن بين ظهرانيهم من المشركين ومما كانوا يعبدون، إنهم كانوا قوم سوء فاسقين، اللهم اجعل ما أنزلت من السماء إلى الارض في هذا الصباح وفي هذا اليوم بركة على أوليائك و عقابا على أعدائك، اللهم وال من والاك وعاد من عاداك، اللهم اختم لي بالا من و الايمان كلما طلعت شمس أو غربت، اللهم اغفرلي ولوالدي وارحمهما كما ربياني صغيرا، اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات اللهم إنك تعلم منقلبهم ومثواهم، اللهم احفظ إمام المسلمين بحفظ الايمان و انصره نصرا عزيزا وافتح له فتحا يسيرا واجعل له ولنا من لدنك سلطانا نصيرا، اللهم العن فلانا وفلانا والفرق المختلفة على رسولك وولاة الامر بعد رسولك والائمة من بعده وشيعتهم وأسألك الزيادة من فضلك والاقرار بما جاء من عندك والتسليم لامرك والمحافظة على ما أمرت به لا أبتغي به بدلا ولا أشتري به ثمنا قليلا، اللهم اهدني فيمن هديت وقني شر ما قضيت، إنك تقضي ولا يقضى عليك ولا يذل من واليت، تباركت وتعاليت، سبحانك رب البيت تقبل مني دعائي وما تقربت به إليك من خيرفضاعفه لي أضعافا [مضاعفة] كثيره وآتنا من لدنك [رحمة و] أجرا عظيما، رب ما أحسن ما ابتليتني وأعظم ما أعطيتني وأطول ما عافيتني وأكثر ما سترت علي، فلك الحمد يا إلهي كثيرا طيبا مباركا عليه، مل‌ء السماوات ومل‌ء الارض ومل‌ء ماشاء ربي(1) كما يحب ويرضى وكما ينبغي لوجه ربي ذي الجلال والاكرام ".
24 عنه(2)، عن إسماعيل بن مهران، عن حماد بن عثمان قال: سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول: من قال: " ماشاء الله كان، لا حول ولا قوة إلا بالله العلي
___________________________________
(1) المل‌ء بالكسر اسم ما يأخذه الاناء إذا امتلا. أى حمدا بقدر ما تمتلى هذه الاجسام.
(2) ضمير " عنه " راجع إلى البرقى.
[*]
[531]

العظيم " مائة مرة حين يصلي الفجر(1) لم يريومه ذلك شيئا يكرهه.
25 عنه، عن إسماعيل بن مهران، عن علي بن أبي حمزة، عن أبي بصير، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: من قال في دبر صلاة الفجر ودبر صلاة المغرب سبع مرات: " بسم الله الرحمن الرحيم لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم " دفع الله عزوجل عنه سبعين نوعا من أنواع البلاء أهونها الريح(2) والبرص والجنون وإن كان شقيا محي من الشقاء وكتب في السعداء.
26 وفي رواية سعدان، عن أبي بصير، عن أبي عبدالله عليه السلام مثله إلا أنه قال: أهونه الجنون والجذام والبرص وإن كان شقيا رجوت أن يحوله الله عزوجل إلى السعادة.
27 عنه، عن ابن فضال، عن الحسن بن الجهم، عن أبي الحسن عليه السلام مثله إلا أنه قال: يقولها ثلاث مرات حين يصبح وثلاث مرات حين يمسي لم يخف شيطانا ولا سلطانا ولا برصا ولا جذاما ; ولم يقل سبع مرات، قال أبوالحسن عليه السلام: وأنا أقولها مائة مرة.
8 2 عنه، عن عثمان بن عيسى، عن سماعة، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: إذا صليت الغداة والمغرب فقل: " بسم الله الرحمن الرحيم لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم " سبع مرات فإنه من قالها لم يصبه جنون ولا جذام ولا برص ولا سبعون نوعا من أنواع البلاء.
29 عنه، عن محمد بن عبدالحميد، عن سعد بن زيد قال: قال أبوالحسن عليه السلام إذا صليت المغرب فلا تبسط رجلك ولا تكلم أحدا حتى تقول مائة مرة: " بسم الله الرحمن الرحيم لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم " ومائة مرة في الغداة
___________________________________
(1) أى بعد فريضة الصبح عرفا.
(2) الربح: الاستسقاء وغيره.
[*]
[532]

فمن قالها دفع الله عنه مائة نوع من أنواع البلاء أدنى نوع منها البرص والجذام و الشيطان والسلطان.
30 عنه، عن عبدالرحمن بن حماد، عن عبدالله بن إبراهيم الجعفري قال: سمعت أبا الحسن عليه السلام يقول: إذا أمسيت فنظرت إلى الشمس في غروب وإدبار فقل: " بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك الحمدلله الذي يصف ولا يوصف ويعلم ولا يعلم، يعلم خائنة الاعين وما تخفي الصدور، أعوذ بوجه الله الكريم وباسم الله العظيم من شر ما ذر أو ما برأ ومن شرما تحت الثرى ومن شر ما ظهر وما بطن ومن شر ما كان في الليل والنهار ومن شر أبي مرة وما ولد ومن شر الرسيس(1) ومن شر ما وصفت وما لم أصف؟ فالحمدلله رب العالمين " ذكر أنهاأمان من السبع ومن الشيطان الرجيم ومن ذريته.
قال: وكان أمير المؤمنين عليه السلام يقول إذا أصبح: " سبحان الله الملك القدوس ثلاثا اللهم إني أعوذبك من زوال نعمتك ومن تحويل عافيتك ومن فجأة نقمتك ومن درك الشقاء ومن شرما سبق في الكتاب، اللهم إني أسألك بعزة ملكك وشدة قوتك وبعظيم سلطانك وبقدرتك على خلقك ".
31 عنه، عن محمد بن علي، عن عبدالرحمن بن أبي هاشم، عن أبي خديجة عن أبي عبدالله عليه السلام قال: إن الدعاء قبل طلوع الشمس وقبل غروبها سنة واجبة(2) مع طلوع الفجر(3) والمغرب تقول: " لاإله إلا الله وحده لاشريك له، له الملك وله
___________________________________
(1) أبومرة: كنية إبليس لعنه الله.
والرسيس: العشق الباطل والحمى أو المفسد أو الكاذب او من يتعرف خير الناس او الارجوفة او انتشار العيوب بين الناس (آت).
(2) " سنة واجبة " أى سنة ثابتة.
(3) في بعض النسخ. [الشمس].
[*]
[533]

الحمد يحيي ويميت ويميت ويحيي وهوحي لايموت بيده الخير وهو على كل شئ قدير " عشر مرات وتقول: " أعوذ بالله السميع العليم من همزات الشياطين وأعوذ بك رب أن يحضرون، إن الله هو السميع العليم " عشر مرات قبل طلوع الشمس وقبل الغروب فإن نسيت قضيت كما تقضي الصلاة إذا نسيتها.
32 عنه، عن محمد بن علي، عن أبي جميلة، عن محمد بن مروان، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: قل: " أستعيذ بالله من الشيطان الرجيم وأعوذبالله أن يحضرون، إن الله هو السميع العليم " وقل: " لاإله إلا الله وحده لاشريك له يحيي ويميت وهو على كل شئ قدير " قال: فقال له رجل: مفروض هو؟ قال: نعم مفروض محدود تقوله قبل طلوع الشمس وقبل الغروب عشر مرات فإن فاتك شئ فاقضه من الليل والنهار.(1)
33 عنه، عن إسماعيل بن مهران، عن رجل، عن إسحاق بن عمار، عن العلاء بن كامل قال: قال أبوعبدالله عليه السلام: إن من الدعاء ما ينبغي لصاحبه إذا نسيه أن يقضيه يقول بعد الغداة: " لاإله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت ويميت ويحيي وهو حي لايموت بيده الخير [كله] وهو على كل شئ قدير " عشر مرات ويقول: " أعوذ بالله السميع العليم " عشر مرات فإذا نسي من ذلك شيئا كان عليه قضاؤه.
34 عنه، عن ابن محبوب، عن العلاء بن رزين، عن محمد بن مسلم قال: سألت أبا جعفر عليه السلام عن التسبيح، فقال: ما علمت شيئا موظفا غير تسبيح فاطمة عليها السلام
___________________________________
(1) قوله " مفروض " الفرض في اصطلاح الاخبار ما ظهر وجوبه من القرآن ويقابله السنة أى ما ظهر وجوبه من السنة وقد يطلق الفرض على ما ظهر رجحانه من الكتاب أعم من أن يكون على الوجوب او الاستحباب ويقابله السنة بالمعنى الاعم اى ما ظهر شرعيته من السنة أعم من أن يكون واجبا أو مستحبا فيمكن حمل الفرض هنا على هذا المعنى. والمحدود: الموقوت (آت) [*]
[534]

وعشر مرات بعد الفجر تقول: " لاإله إلا الله وحده لاشريك له، له الملك وله الحمد [يحيي ويميت] وهو على كل شئ قدير " ويسبح ما شاء تطوعا.
35 محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن محمد بن سنان، عن إسماعيل ابن جابر، عن أبي عبيدة الحذاء قال: قال أبوجعفر عليه السلام: من قال حين يطلع الفجر: " لاإله إلا الله وحده لاشريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت [ويميت و ويحيي] وهو حي لايموت بيده الخير وهو على كل شئ قدير " عشر مرات " وصلى الله على محمد وآل " محمد عشر مرات، وسبح خمسا وثلاثين مرة، وهلل خمسا وثلاثين مرة، وحمد الله خمسا وثلاثين مرة لم يكتب في ذلك الصباح من الغافلين وإذا قالها في المساء لم يكتب في تلك الليلة من الغافلين.
36 محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسين بن سعيد، عن محمد ابن الفضيل قال: كتبت إلى أبي جعفر الثاني عليه السلام أسأله أن يعلمني دعاء فكتب إلي: تقول إذا أصبحت وأمسيت: " الله الله الله ربي الرحمن الرحيم لا اشرك به شيئا " وإن زدت على ذلك فهو خير، ثم تدعو بما بدالك في حاجتك فهو لكل شئ بإذن الله تعالى يفعل الله ما يشاء(1).
37 الحسين بن محمد، عن أحمد بن إسحاق، عن سعدان، عن داود الرقي، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: لاتدع أن تدعو بهذا الدعاء ثلاث مرات إذا أصبحت وثلاث مرات إذا أمسيت: " اللهم اجعلني في درعك الحصينة التى تجعل فيها من تريد " فإن أبي عليه السلام كان يقول: هذا من الدعاء المخزون.
38 علي بن محمد، عن بعض أصحابه، عن محمد بن سنان، عن أبي سعيد
___________________________________
(1) أى فهو ينفع لقضاء كل شئ بتوفيق الله.
[*]
[535]

المكاري، عن أبي حمزة، عن أبي جعفر عليه السلام قال: قلت له: ما عنى بقوله: " وإبراهيم الذي وفى(1) "؟ قال: كلمات بالغ فيهن، قلت: وما هن؟ قال: كان إذا أصبح قال: أصبحت وربي محمود أصبحت لا اشرك بالله شيئا ولا أدعو معه إلها ولا أتخذ من دونه وليا ثلاثا وإذا أمسى قالها ثلاثا، قال: فأنزل الله عزوجل في كتابه " وإبراهيم الذي وفي " قلت ; فماعنى بقوله في نوح: " إنه كان عبدا شكورا(2) "؟ قال: كلمات بالغ فيهن، قلت، وما هن؟ قال: كان إذا أصبح قال: أصبحت اشهدك ما أصبحت بي من نعمة أو عافية في دين أو دنيا فإنها منك وحدك لاشريك لك، فلك الحمد على ذلك ولك الشكر كثيرا.
كان يقولها إذا أصبح ثلاثا وإذا أمسى ثلاثا ; قلت: فما عنى بقوله في يحيى: " وحنانا من لدنا وزكاة(3) " قال: تحنن الله، قال: قلت: فما بلغ من تحنن الله عليه؟ قال: كان إذا قال: يا رب، قال الله عزو جل لبيك يا يحيى.
___________________________________
(1) في سورة النجم: 37 هكذا " أم لم ينبا بما في صحف موسى * وإبراهيم الذى وفى ".
(2) الاسراء: 3
(3) مريم 12 والتحنن: التعطف والترحم والاشتياق والبركة والحنين: الشوق وتوفان النفس تقول منه حن إليه يحن حنينا. فهوحان والحنان: الرحمة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
باب القول عند الاصباح والامساء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فرست :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: